تابعنا!
ال WhatsApp خط الدعم

السجائر والتدخين بعد العملية الجراحية الانفية

تعد مسالة التدخين من أكثر الأسئلة التي تطرح من قبل المدخنين قبل وبعد القيام بعملية التجميل.

عند الاستخدام طويل الأمد للتدخين يسبب عشرات الأضرار المؤكدة. أظهرت دراسات الخبراء أن التدخين كان له آثار سلبية جانبية على جهاز الدوران الدموي والجهاز العصبي والأعضاء الجسدية كافة، فالتدخين يسبب آثار حادة عند استخدامه ويمكن ملاحظتها.

القيام بتدخين السجائر بعد العملية الجراحية يسبب تأثيرا سلبيا وفوري على الاوعية الدموية الانفية وفي هذه الحالة سيتسبب الامر في إطالة فترة شفاء الاوعية الدموية والهيكل الانفي الذي أقيمت عليه العملية الجراحية.

دخان السجائر الخارج من الأنف يسبب الضغط مما يؤدي الى فتح او حتى الى تمزق الشعيرات الدموية. وهذا يسبب تشكل الوذمة. في نهاية هذه العملية، يصعب تلافي هذا الامر مما يسبب حدوث مشاكل جانبية تعترض سبيل شفاء المريض الكامل والامثل.

إذا لم نوصي بالتدخين بأي شكل من الأشكال بالابتعاد عن التدخين، بعد الجراحة سوف تستمر الجروح التي تصيب الأنف لفترة أطول من المعتاد. عند القيام بالتدخين، مما يؤدي الى استغراق عملية الشفاء وقتًا أطول ويستغرق الانف وقتًا أطول للحصول على الشكل الصحيح. ولكن إذا كان الشخص يرغب في مواصلة التدخين ، فسيكون أكثر دقة أن يبدأ بعد شهر واحد على الأقل.

من أجل عملية شفاء أسرع وأكثر صحة وأكثر سلاسة ، يُتوقع من المدخنين الابتعاد عن تدخين السجائر لفترة من بعد عملية تجميل الأنف. سوف يعطيك طبيبك معلومات أكثر تفصيلاً عن التدخين.